نائب رئيس الجمعية الروسية للعلاقات العامة يؤكد أن إستمرار إحتلال المغرب للصحراء الغربية يمثل تهديدا للأمن والإستقرار في المنطقة.

بروكسل، 28 فبراير 2021 (ECSAHARAUI)  



أكد، إيغور مينتوسوف، نائب رئيس الجمعية الروسية للعلاقات العامة ورئيس الجمعية الأوروبية للمستشارين السياسيين، في مداخلة ألقاها خلال الإحتفال الإفتراضي بالذكرى الـ45 لإعلان الجمهورية المنظم من قبل قسم أوروبا للعلاقات الخارجية للجبهة، ''أن إستمرار إحتلال المغرب الصحراء الغربية يمثل تهديدا للأمن والإستقرار في المنطقة برمتها، مضيفا أنه بات من الضروري وضع حد لهذا الوضع الخطير''


كما أضاف قائلا، إننا في روسيا الإتحادية نرى في الجمهورية الصحراوية، دولة عصرية من حيث التسيير وبناء مجتمع صحراوي متحضر ومتطور، مستدلة في هذا الصدد بنسبة الأمية الضئيلة وحقوق المتوفرة للمرأة ومكانتها والإهتمام الكبير بالتعليم وغير ذلك من المميزات الإيجابية التي تمتلكها الجمهورية الصحراوية التي تخلد اليوم ذكرى إعلانها الـ45.


 وأشاد السيد مينتوسوف بصمود الشعب الصحراوي وشجاعته وإرادته الوطنية التي مكنته في فترة قصيرة بعد إعلان دولته الجمهورية الصحراوية من كسب مكانة في العائلة الإفريقية من خلال عضويتها في الإتحاد الأفريقي وتوسيع الإعتراف بها في مختلف القارات، رغم الإحتلال من قبل المغرب الذي لن يقدم شيئا للعالم سوى المأسي ومزيد من العقبات.


وثمن المتحدث بشدة الخطوات التي قطعتها السلطات الصحراوية في مسيرة البناء والتسيير وعصرنة مؤسساتها ونضال شعبها من أجل الكرامة والتحرير وإستكمال السيادة الوطنية، معبرا عن تضامن منظمته القوي لكل هذه الجهود المبذولة من قبل لهذا الشعب الفريد وجبهة البوليساريو ممثله الشرعي والوحيد الذي تربطنا بها علاقة منذ عشرات السنين.


وإختتم رئيس الجمعية الأوروبية للمستشارين السياسيين بروسيا، قائلا ''في هذه اللحظة الهامة في تاريخ الشعب الصحراوي، أود أن أهنئكم بهذه الذكرى و أؤكد لكم مجددا إٍستعداد منظمتنا لمواصلة العمل من أجل رفع مستوى الوعي والتحسيس بنضالكم في روسيا وتقديم كامل الدعم لكم من أجل تحقيق الإستقلال، لنحتفل بتخليد هذه الذكرى مستقبلا في مدينة العيون مستقلة.