الخارجية البريطانية : الصحراء الغربية ليست ضمن النطاق الإقليمي لإتفاقية الشراكة مع المغرب.

لندن، 28 يناير 2020 (ECSAHARAUI)

جيمس كليفرلي : وزير الدولة البريطاني المكلف بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

أوضح وزير الدولة البريطاني المكلف بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، جيمس كليفرلي، أن الصحراء الغربية ليست ضمن النطاق الإقليمي لاتفاقية الشراكة بين المملكة المتحدة والمغرب، مؤكدا أن الوضع النهائي لهذا الاقليم لم يتم بعد تحديده.


جاء ذلك في معرض رد مكتوب على أسئلة تقدمت بها النائبة عن "حزب العمال" بالبرلمان البريطاني، كيم جونسون، حيث أكد الوزير كليفرلي، أن الصحراء الغربية ليست ضمن النطاق الإقليمي لاتفاقية الشراكة بين المملكة المتحدة والمغرب، كما هو موضح في المادة المتعلقة بالتطبيق الإقليمي للاتفاقية، مشيرا إلى أن اتفاقية الشراكة بين المملكة المتحدة والمغرب، تُطبق بنفس الطريقة التي تُطبق بها اتفاقيات الاتحاد الأوروبي والمغرب.


كما أضاف في هذا الصدد، إن المملكة المتحدة واضحة بخصوص تطبيق أجزاء من اتفاقية الشراكة بين المملكة المتحدة والمغرب على منتجات معينة منشؤها الصحراء الغربية، بما يتماشى مع حكم محكمة العدل الأوروبية ذات الصلة بهذه القضية ولا يخل بموقفنا بشأن وضع الصحراء الغربية، الذي نعتبره غير محدد لحد الآن.


أما في يخص مسار تسوية قضية الصحراء الغربية، جدد المسؤول البريطاني، التأكيد على أن المملكة المتحدة تدعم بشكل كامل جهود الأمم المتحدة لتحقيق حل سياسي دائم ومقبول للطرفين، ويتيح حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية.


يُشار إلى أن الوزير كليفرلي، قد أكد في وقت سابق دعم المملكة المتحدة بشكل كامل للجهود التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل إلى حل يمكن الشعب الصحراوي من حق تقرير المصير، في رده على سؤال تقدم به، مطلع يناير الجاري، الوزير المكلف بالرقمنة والثقافة والإعلام والرياضة في حكومة الظل، أليكس سوبيل، حول الخطوات التي تنوي أن تتخذها بريطانيا لوقف إنتهاكات القانون الإنساني الدولي في الصحراء الغربية. 


وأردف كليفرلي "نحن نراقب عن كثب الوضع في الصحراء الغربية ونجري مناقشات منتظمة مع الطرفين ونبقى على إتصال وثيق مع بعثة الأمم المتحدة للإستفتاء في الصحراء الغربية".


جدير بالذكر أن اتفاق الشراكة الجديد بين المملكة المتحدة والمغرب الموقع في 26 أكتوبر 2019، قد دخل حيز التنفيذ، شهر يناير الجاري بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي نهاية العام 2020.