البرتغال تنفي وبشدة نيتها فتح قنصلية بالصحراء الغربية المحتلة وتجدد دعمها للحل القائم على الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن

لشبونة، 23  ديسمبر 2020 (ECSAHARAUI)  


نفت اليوم وزارة الخارجية البرتغالية خبر نقله موقع إسبانيول، مفاده عزمها فتح قنصلية في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية، مشيرة إلى أن حكومة البرتغال تؤيد إستئناف مسار المفاوضات بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة.


وأكدت وزارة الخارجية لوكالة الأنباء الإسبانية وعبر حسابها على توتير أن "الأنباء المتداولة بشأن عزم البرتغال فتح قنصلية لها في الصحراء الغربية هي أخبار كاذبة وغير صحيحة" ونفت وزارة الخارجية بأن هناك أية نوايا في هذا الجانب، مشددة على أن الموقف البرتغال بشأن الصحراء الغربية "لم يتغير" وتدعم مسار المفاوضات في إطار الأمم المتحدة.


كما جددت في هذا الصدد دعمها القوي لجهود الأمين العام للأمم المتحدة لإستئناف المفاوضات في إطار الأمم المتحدة، بهدف التوصل إلى حل سياسي، دائم ومقبول، ويتماشى مع القرارات الصادرة عن مجلس الأمن والأمم المتحدة".


ويأتي موقف البرتغال في وقت تتزايد فيه النداءات الدولية الداعية إلى ضرورة إحترام الشرعية القانون الدوليين وقرارات مجلس الأمن ومبادئ ومقاصد الأمم المتحدة الخاصة بتصفية الاستعمار فيما يخص إيجاد حل نهائي لقضية الصحراء الغربية المدرجة على أجندة اللجنة الأممية الرابعة الخاصة بتصفية الاستعمار. 


هذا ويشار إلى أن الصحراء الغربية تعيش منذ ما يزيد عن الشهر، وضعا جديدا بعد إستئناف جبهة البوليساريو للكفاح المسلح ضد العدوان المغربي، بعد خرق المغرب لإتفاق وقف إطلاق النار الذي كان ساري بين الطرفين والأمم المتحدة عقب تنفيذ جيشه في 13 نوفمبر الفارط، لعملية عسكرية ضد مدنيين صحراويين في المنطقة العازلة قرب الكركرات ومحاولة الإلتفاف على المنطقة.