جبهة البوليساريو تعبر عن إمتنانها للمواقف المعبر عنها من قبل روسيا وجنوب إفريقيا بشأن حل النزاع في الصحراء الغربية

بئر لحلو، 30 أكتوبر 2020 (ECSAHARAUI


أعربت جبهة البوليساريو عن إمتنانها للاتحاد الروسي ولجمهورية جنوب أفريقيا على مواقفهما المبدئية ودفاعهما عن المبادئ الأساسية التي أقرها مجلس الأمن بالإجماع فيما يتعلق بحل النزاع في الصحراء الغربية، الذي يجب أن يقوم على أساسا حترام وضمان حق شعب الصحراء الغربية في تقريرالمصير من خلال التعبير الحر والحقيقي عن إرادته. 

جبهة البوليساريو وفي بيانها عقب مصادقة مجلس الامن على قراره حول تمديد ولاية بعثة المينورسو، أوضحت إن امتناع هذين البلدين عن التصويت اليوم يبعث برسالة قوية إلى أولئك الذين يسعون إلى الخروج عن هذه الأسس المتفق عليها في محاولتهم للإبقاء على الوضع القائم، وهو ما ترفضه جبهة البوليساريو رفضاً قاطعاً. 
 
وسجلت البوليساريو مع التقدير مواقف الدول الأعضاء في مجلس الأمن التي جددت إلتزامها بالمبادئ الأساسية التي تقوم عليها ولاية بعثة المينورسو وشددت على الحاجة الملحة للدفع قدماً بعملية السلام، مؤكدة في هذا الصدد أن وقف إطلاق النار الجاري هو جزء لايتجزأ من حزمة إتفاق متكامل يتمثل في خطة التسوية الأممية الأفريقية التي قبلها رسمياً الطرفان، جبهةالبوليساريو والمغرب، ووافق عليها مجلس الأمن فيقراراته ذات الصلة. 
 
وإلى ذلك تضيف البوليساريو، أن وقف إطلاق النار ليس ترتيباً منفصلاً عن خطة التسوية أو غاية في حد ذاته، بل هو وسيلة لتهيئة الظروف الأمنية اللازمة لإجراء استفتاء حر وعادل لتمكين شعب الصحراء الغربية من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.
 
هذا وفي الختام شددت جبهة البوليساريو على قرارها المؤرخ30 أكتوبر 2019 بشأن إعادة النظر في مشاركتها فيعملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في الصحراء الغربية وذلك بالتأكيد من جديد على أنها لن تشارك في أي عملية لا تتماشى مع الولاية التي أنشأ مجلس الأمن لتنفيذها بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) في قراره 690(1991) المؤرخ 29 أبريل 1991 والتي تبقى هي أساس وقف إطلاق النار والإتفاقيات العسكرية ذات الصلة.