بوركينافاسو تتراجع بشكل مفاجئ عن قراراها الرامي إلى فتح قنصلية عامة لها بمدينة الداخلة المحتلة.



الداخلة المحتلة (الجمهورية الصحراوية) 18 فبراير 2020: تراجعت جمهورية بوركينافاسو، عن قرارها غير الشرعي، إفتتاح ممثلية قنصلية قنصلية في مدينة الداخلة المحتلة، وفق ما أكدته قبل لحظات، مصادر مطلعة بمدينة الداخلة المحتلة لموقع (الكونفيدينثيال صحراوي)

وأضافت ذات المصادر، أنه كان من المقرر أن يحضر وزراء خارجية الاحتلال المغربي وبوركينافاسو، لما يسمى حفل إفتتاح قنصلية عامة لجمهورية لواگادوگو نهار اليوم في مدينة الداخلة بأقصى جنوب الصحراء الغربية المحتلة. 

وعقب قرارها المفاجئ التراجع عن إفتتاح قنصلية عامة بالأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية العضو في الاتحاد الأفريقي، بعدما أعلنت عن ذلك حكومة بول كابا تييبا بشكل رسمي في واگادوگو، دون أدنى إشارة إلى موعد آخر لهذه الخطوة أو الكشف عن أسبابها.  

وهذا من المرجح أن يكون إلغاء هذا القرار الذي إعتمده مجلس الوزراء برئاسة الرئيس روش مارك كريستيان كابوري، راجع إلى عدم إستقرار الأوضاع الأمنية في البلاد التي راح ضحيتها قبل يوم قرابة 28 شخص إثر هجوم مسلح على إحدى الكنائس، وكذاك مع إقتراب موعد الانتخابات الرئاسية في بوركينافاسو، حيث يتنافس عليها الرئيس الحالي وبعض المقربين من الرئيس السابق بليز كومباوري، بينهم الوزير الأول السابق كادري ديزيري ويدراووغو، وغيلبير نوويل ويدراووغو، إضافة إلى طاهيرو باري الوزير سابق الذي إستقال من أولى حكومات الرئيس الحالي.