منظمة حقوقية تعرب عن قلقها إزاء الوضع الصحي للأسيرة محفوظة بمبا لفقير



العيون المحتلة (الجمهورية الصحراوية) 02 ديسمبر 2019 : أفادت رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية، في بلاغ اخباري عن تأزم في الوضع الصحي للأسيرة المدنية الصحراوية محفوظة بمبا لفقير، في ظل إستمرار سلطات الاحتلال المغربي منعها من الحصول على أدوية طبية و لوازم أخرى. 

المنظمة الصحراوية، ووفق معطيات توصلت بها عن طريق أسرة لفقير، أعربت عن قلقها وإنشغالها العميقين بشأن الوضع المأساوي الذي تعيشه الأسيرة المدنية الصحراوية داخل السجن الاكحل بمدينة العيون عاصمة الصحراء الغربية المحتلة الشيء الذي تسبب في تدهور حاد لحالتها الصحية وهو ما إتضح لدى العائلة خلال زيارتها يوم الخميس الماضي بالسجن الاكحل و التي لم تتجاوز العشرة دقائق. 

وأضافت الرابطة في بلاغها، أن ما يؤكد الاستهداف الممنهج لمحفوظة بمبا لفقير داخل السجن هو إستمرار إدارة السجن في حرمانها من الحق في التطبيب و العلاج، رغم تفاقم وضعها الصحي وإصابتها بعدة أمراض مزمنة و مضاعفات صحية خاصة على مستوى الوجه، العينين وعدم القدرة على المشي 

هذا وفي سياق متصل بهذه القضية، منعت سلطات الإحتلال المغربي يوم أمس وفدا يضم أربعة برلمانين باسكيين وناشطة حقوقية من الدخول مدينة العيون المحتلة، حيث كان من المرتقب أن يقومون بزيارة إلى أسرة وعائلة الأسيرة المدنية الصحراوية محفوظة بمبا لفقير.

جدير بالذكر أن الأسيرة المدنية الصحراوية محفوظة بمبا لفقير، ناشطة صحراوية و مدافعة عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الإستقلال، كانت قد أعتقلت من داخل مبنى المحكمة الإبتدائية بالعيون المحتلة، يوم الجمعة الموافق لـ15 نوفمبر 2019 خلال حضورها لأطوار محاكمة اسير مدني صحراوي، ثم أحيلت إلى السجن الاكحل يوم السبت الموافق لـ 16 من نفس الشهر، لتتم إدانتها جوراً بالسجن لـ6 أشهر يوم الأربعاء المنصرم.